سكس عربي

تحميل افلام سكس
نسوانجي neswangy neswangy.xxx


العودة   سكس عربي منتديات كسكوس زب-كس كسكوس - منتديات سكس عربي و غربي قصص سكس محارم > سكس عربي > قصص سكس عربي و قصص محارم

قصص سكس عربي و قصص محارم قصص سكس عربي - قصص شواذ و ورعان - قصص سحاق و سحاقيات - قصص محارم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01-07-2009, 12:51 PM   #1
رجل الليل$

مشرف قسم قصص السكس العربي والشكاوي النفسية

 
الصورة الرمزية رجل الليل$
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في حضن انثى
المشاركات: 1,845
رجل الليل$ is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى رجل الليل$
Lightbulb أنا وزوجة المعتوه(قصص سكس رجل الليل)

مرحباً .. أنا أسمي سعيد شاب من أسرة عريقة تسكن في الجزيرة العربية ، متزوج من فتاة أعشقها إلى أن حدثت لي هذه القصة

في يوم الاثنين الماضي دعوت لحضور زواج أبن عم زوجتي المتخلف عقلياُ والذي يسكن في القرية المجاورة لمدينتنا ، والبنت التي تم أخيارها فتاة رائعة الجمال فاتنة الملامح من أسرة فقيرة اسمها سلوى ، وهي في الربيع الثامن عشر .
منذ وصولي إلى قاعة الحفلات وأنا أبحث عن مكان القي به جثتي المتعبة والمرهقة من عناء عمل يوم شاق جداً ولكن لحظة وقعت عيناي على عينا سلوى الملتهبة شهوانيا ظل تفكيري مشغوفاً بها وكيف قبلت بهذا المجنون أن يكون بعلاً لها . وطيلة مدة الحفلة وأنا أراقب كل شبر بجسدها وأشبع ناضري بطلعة محياها الفتاك ، رائعة تلك الفتاة بكل المقاييس والأوصاف الدولية والمحلية .
كانت الساعة تشير إلا الثالثة صباحاً عندما علت صوت الأهازيج والطبول معلنة عن وقت دخول العريسين إلا عش الزوجة المعد من قبل تلك الأسرة الغنية ، في الطابق العلوي ،
كنت أنظر إلا زوجتي وكان حال نفسي تقول هلي أن أقود تلك السيارة من جديد لنعود أدراجنا إلا مدينتنا أم سنمكث هنا ، ولكن والد العريس بادرني بالكلام قبل أن يتلفظ لساني ، بدعوتي إلى قضاء الليلة في الفيلا وفي نفس الدور الذي يسكن به العريسان ،
أمضيت تلك الساعات المتبقية من الليل وآذاني تنصتان إلى ما يجري في الغرفة المجاورة ولا يقاطعني في ذلك سوى شخير زوجتي المتعبة من تجوالها طيلة وقت الحفلة حيث كانت كالجرادة تلتهم كل شيء يقف في وجهها ، كان صوت ذلك المجنون وهو يتمتم ويهمهم هو ما يثير أعصابي ويجعلني أن أجن فهو ينعم بجسد مثير وأنا أتقزز بجسد ، عفواً شبه جسد فقد خفت ملامحه وأكاد لا أصدق نفسي وأنا أراه عارياً ، فقد اختفت التضاريس الأنثوية منه تماماً وأصبح كعجل البحر لا يعرف رأسه من ذيله .
في ساعات قليلة:
كان لقائي بها عند باب الحمام ، هي وبصحبة ذلك المعتوه ، وعلى رؤوسهم منشفة وردية اللون ، تقوده من أذنه حتى يستحم بعد أن أغرق نفسه من شرب العصير ، كنت ألقي لمحات صغيرة نحوها وهي ترتدي ذلك الثوب القصير وقد بدا الجزء الأكبر من سيقانها البيضاء اللون المرمرية الشكل ، وبروز نصف نهودها هما من جعلاني أبحر في أعماق تفكيري متخيلاً إياها مستلقية على صدري وهذا الشعر الأسود الكثيف يغطي كل جزء بجسمي .
لم أتمالك نفسي وأنا أمسك ذلك المعتوه لأساعدها في دخوله الحمام فمددت يدي لأمسح على عنقها ، لألفت انتباهها بأن هناك من يهيم عشقاً في معاشرتها وهي فرصتي الذهبية قبل أن تفيق زوجتي الدميمة .
اعترضت أولاً ، وسحبت يدي بعنف في بداية الأمر ولكن عيناي كانتا أشد سحراً وجاذبية ، فقد تصادم إحساسنا بالواقع المفروض على كلينا وكل منا يريد شيئاً من الآخر ،
دخلنا الحمام نحن الثلاثة ، وكان قضيبي فعلاً بحاله يرثى لها من شدة انتصابه ، وكان أملي الوحيد أن استمتع معها ولو لمدة قصيرة متناسياً من حولي ممن يسكنون هذا المنزل الكبير ، طلبت من زوجها المعتوه أن يجلس على الحوض وسأحضر له قطعة من الشكولاته لو سمع كلامي ، وفعلاً وبدون أي مجهود ، ثوان فقط وذلك المجنون عائم في بحر الأحلام ، وشخيره يكاد يعكر صفو المقابلة ، فأغلقت الباب حتى لا يتسنى لأحد أن يسمع ذلك الصوت المزعج .
بمجرد أن أغلقت الباب ونظرت إليها ، انهارت على الأرض ولمست أقدامي ، كنوع من الطقوس الغريبة وهي تلمس قضيبي المنتصب ، أمسكت بيدها وأخذتها إلى دكة قريبة في الحمام وطلبت منها أن تزيل مجوهراتها ، وطلبت مني المساعدة في ذلك ، اغلقت عيوني وان أحك قضيبي في مؤخرتها الرائعة المنتصبة امامي ، لم استطع إزالة المجوهرات فقد شغلت بتجريدها من الملابس وكذلك أنا فعلت ،
قبلتها قبلة فرنسية عميقة وأيدينا كانتا تتلمس جميع المناطق في أجسدانا المتاحة طبعا والغير متاحة ، كانت إيدينا كالتائهة في الصحراء تتخبط ووتتلمس كل شيء يصادفها .
بدأ الأنين ببطء ولفظ كلمات الحب من شفتانا بدأ فمي في التجوال على رقبتها ، الأكتاف ، الآباط وأستقر على حلمتا ثديهها الصغيران ، بدأت ألحس والمص وكأني أشرب شيء مسكر ، فلهما طعم ومذاق لم أعهده بحياتي ، ونزلت قليلاً إلا السره ، عندها شممت رائحة عبيرها المهيب ، فعلاً تلك الرائحة جميلة والأجمل هو فرجها البارز الوردي اللون ، فقررت السفر من سرتها إلا مص فرجها الحالم ، زاد الأنين ،
تحول المص إلا لعيق شرس بيني وبينها كالنمور في الغابات .
لم أستطع الإنتظار أكثر من ذلك ، فسألتها أن تقف وتضع يديها على الحائط ،، وتبرز تلك المؤخرة فأنا لم أستطع الاحتمال ،، ففعلت ذلك دون تردد مددت يدي لأفلق تلك الأفخاذ أتحسس ذلك الكس الرطب ،،
ألتفتت نحوي ومدت يدها إلى قضيبي بحركة مثيرة ،،وفركته بين أفخاذها بحركة انسيابية ،، وتلك المؤخرة تتلوى مع حركات يدها ،، ،، وقالت دعنا ننتهي من هذا بسرعة قبل أن يستيقظ ذلك اللعين أو يكتشف أمرنا في المنزل فمدت يداي إلى ثدياها وأصابعي على ثدياها وأنا أهمس في إذنها لا تقلقي يا حبيبتي وأنسى كل هذا العالم ودعينا نعيش لو حظة من السعادة ، لفت وجهها نحوي وهي تقول أمرك حبيبي ولكن أريده أن يدخل بسرعة فأنا لا أستطيع الإنتظار أكثر من ذلك ،، وأدخلته استجابة لطلبها ، كان كسها رطباً جداً وساخناً ،، فلم يجد أية عوائق للدخول ،، فتزايدت بلتواءها وأنينها وهي تهمهم بشويش سعيد بشويش وأنا أتصبب عرقاً وبكل قوتي كنت أدخله وأخرجه ،، بسرعة لا أطيقها ،، ولكن جاءة المقاجئة فقد أحسستُ بظهري سينقطم وبحرارة شديدة على رأس قضيبي فأخرجته بسرعة فتصبب حممه مغرقاً تلك المؤخرة . وأنا أصرخ لا .. لا ..لا يجب أن أحظى بفرصة أخرى .
ونظرت إلي بابتسامة وقالت هامسة ،، حسناً .. حسناً سعيد .. أخفض صوتك ولك ما تشاء
أحسست بنشوة غريبة داهمتن مرة أخرى وأنا أنظر إلى ذلك الجسد ، فمددتٌ يدي أتحسس دقات قلبها وهو يرجف كدقات إيقاعات الهندية ،، وأنزلتُ أصابعي على نهدها متلاعباً بتلك الحلمة الوردية ،، وبتلقائيه طفولية وجدت فمي على صدرها وأنا أمص تلك الحلمة ،،، لا أعرف ولكنني تخيلت بأنني عدتُ كالطفل ،، ربما أصابعها وهي تفرك فروة رأسي أعطتني هذا الإحساس ،، وهذا ما شجعني أن أحاول في الثدي الأخر لعل وعسى أطفئ عطشي أو ربما يجود علي ذلك الثدي ببعض الحليب
بدأ جسدها في التراقص من جديد فخصرها أصبح يتحرك يميناً وشمالاً ،، وثدياها يرتجان ،، كقطعتي جلي ،، وتلك الفخوذ ،، فعلاً أحسستُ بنفسي في عالم غير هذا الذي نعيشه
هاهي ،، تمد يدها على قضيبي مرة أخرى ،، دفعتني على ظهري ،، وانتصبت على صدري ،، تلحس كل سم في جسدي ،، فعلاً إنها تلميذة نجيبة ، فلقد بدأت من وراء أذني اليمنى ،، وحتى وصلت إلى ذلك القضيب ،، بدأت في المص ،، كأنها تريد أن تستيقضه من غفوته
أدخلت قضيبي النائم في فمها بحركة شيطانية وبكل هدوء ،، وأخذ رأسها يهتز إلى أعلى وأسفل ويزداد سرعة ،، بعد خمس دقائق تقريباً أحسست بحرارة في قضيبي ،، وأحسست به يتمدد ويكاد ينفجر ضيقاً في فمها ،، لا ،، لا ،، لا أستطيع الصبر فشددتُ شعرها بقوة ،، وحال لساني يقول كفى مصاً ، أريد المفيد ،، بقسوة هتلرية ،، ألقيت بذلك الجسد الحالم على الدكه ،، انبطحت على صدرها ،، لم تتفوه بأي كلمة ،، فالدموع التي رأيتها في عينيها غنية بالتعبير ،، أدخلت قضيبي في كسها بسرعة ،، ، فأزداد تهيجاً ،، وأدخلتُه بصعوبة في ذلك الكس الرطب ،، نهودها وحركات خصرها كانت تعطيني شروسة غريبة في إيذاء ذلك الكس ،، بقوة المجاهد كنتُ أدخل قضيب وعيني على نظراتها ،، وكنتُ أبتسم في داخل نفسي إذا رأيت علامات التوجع على وجهها ،، وأنا ـذكر تلك اللحظاتن التي رأيتها وهي جالسة في الكوشة بجانب ذلك المعتوه
كأن قضيبي الخشن الأسمر استطاع أن يفوز على هذا الكس الأبيض الناعم ،، ، هل تتحسسين شيئاً حبيبتي ،، فقالت
هذه المره أشرس من التي قبلها فأنا أحس بحرارة شديدة حبيبي ،، فزددت عنفاً وأنا أركل ذلك الكس ، بكل قوتي وأضرب بكفي على تلك الفخوذ المملوءة والملفوفة ،، نعم جميل جداً أن ترى فتاة تتألم تحتك ،، ولكنني لم أفرح كثيراً ،، أحسست بنشوة عارمة في القذف ،، ولم أستطع حتى الصبر أن أبتعد عن جسدها فقد أغرقت ثدياها ، بطنها وحتى كسها لم يسلم من ذلك المخاط اللعين .
قبلتني ، على خدي رغم آلامها وطلبت مني أن أغادر الحمام بسرعة ، ووعدتني بأن لنا لقاء آخر .
وأنا حتى هذه الآونة انتظر تلك الفتاة على أحر من الجمر حتى تعود من شهر العسل الذي سافرت من أجله هي وذلك المعتوه .
__________________
ragl_aleel@yahoo.com
مع تحيات رجل الليل


التعديل الأخير تم بواسطة رجل الليل$ ; 01-12-2010 الساعة 05:12 PM
رجل الليل$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-09-2009, 02:48 PM   #2
devil
كسكوس بالغ - عدد مشاركاته اكثر من ثلاثين
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: KUWAIT
المشاركات: 33
devil is on a distinguished road
Wink

قصه راااااائعه
devil غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2009, 09:40 PM   #3
رجل الليل$

مشرف قسم قصص السكس العربي والشكاوي النفسية

 
الصورة الرمزية رجل الليل$
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في حضن انثى
المشاركات: 1,845
رجل الليل$ is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى رجل الليل$
Lightbulb

مششششششششششششششششششكور
__________________
ragl_aleel@yahoo.com
مع تحيات رجل الليل

رجل الليل$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2009, 10:08 PM   #4
منال
Banned
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 402
منال is on a distinguished road
افتراضي

وااااااااااااااااااو
تفصيل رائع وممتع
مشكووووووووور
منال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2009, 10:14 PM   #5
sexy117
كسكوس صغير - عدد مشاركاته ما تزال اقل من عشرين
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 17
sexy117 is on a distinguished road
افتراضي

حلوه مره القصه وننتظر البقيه بس ترجع من شهر العسل
sexy117 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2010, 05:17 PM   #6
رجل الليل$

مشرف قسم قصص السكس العربي والشكاوي النفسية

 
الصورة الرمزية رجل الليل$
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في حضن انثى
المشاركات: 1,845
رجل الليل$ is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى رجل الليل$
Lightbulb

مشكورين على مروركم
الف تحية الكم
__________________
ragl_aleel@yahoo.com
مع تحيات رجل الليل

رجل الليل$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 03:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
سكس عربي

سكس عربى

سكس عربى
xnxx Sex Sex Adult Forums Computer repair xnnx